الرئيسيةأخبارأخبار العملات البديلة"وجهان لعملة واحدة": نشطاء يشجبون انتقادات الأسد لإسرائيل | أخبار الحرب...

“وجهان لعملة واحدة”: نشطاء يشجبون انتقادات الأسد لإسرائيل | أخبار الحرب السورية

إعلانات
إعلانات
إعلانات
إعلانات


ألقى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، السبت، كلمة أمام القمة العربية الإسلامية المنعقدة في السعودية. وأثارت دعوته لإنهاء الحرب على غزة غضب الناشطين في شمال غرب سوريا، الذين رأوا في إدانة إسرائيل نفاقا.

وانتقد الأسد “الحلقة المفرغة” التي تسمح لإسرائيل بارتكاب المجازر ثم تكتفي بتقديم المساعدات الإنسانية بدلا من الحماية للشعب الفلسطيني.

وقال: “لا يمكن استرداد الحق عندما يصبح المجرم قاضيا واللص حكما”، في إشارة إلى دور الدول الغربية في حملة القصف الإسرائيلي على غزة.

منذ بداية الصراع بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، استخدم الناشطون السوريون عبارة “وجهان لعملة واحدة” لوصف الجرائم التي يرتكبها النظام السوري وإسرائيل ضد الشعبين السوري والفلسطيني. ويعتبرون أن اتهامات الأسد بارتكاب جرائم وإفلاته من العقاب تصف أيضًا ما فعله في سوريا على مدار الـ 12 عامًا الماضية.

منذ بدء الصراع بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، استخدم الناشطون السوريون عبارة “وجهان لعملة واحدة” لوصف الجرائم التي يرتكبها النظام السوري وإسرائيل ضد الشعبين السوري والفلسطيني. [Ali Haj Suleiman/Al Jazeera]

قصف تحت الرادار

وقالت الصحافية منيرة بلوش (34 عاماً) إنها تعتقد أن الأسد استطاع البقاء على رأس نظامه رغم جرائمه لأنه حصل على “الضوء الأخضر” ليفعل ما يريد بحق الشعب السوري.

وقالت للجزيرة إن نمط النظام في استخدام الذرائع الواهية لتبرير القصف والجرائم، التي يتغاضى عنها العالم، مستمر حتى يومنا هذا.

خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر، لم تكن غزة هي المنطقة الوحيدة التي تعرضت للقصف. بل شهدت ادلب التصعيد العسكري الأعنف منذ ثلاث سنوات. كما تم استهداف مئات المواقع، بما فيها مواقع مدنية، بهجمات جوية ومدفعية، مما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، وتسبب في موجة جديدة من النزوح.

وقال بلوش: “السياسة هي نفسها في كلا البلدين المتمثلة في استخدام القصف المكثف لتهجير المعارضين”. عاشت في منطقة رنكوس بريف دمشق قبل أن تتعرض للنزوح المتكرر ثم تستقر في إدلب منذ ستة أعوام. “نحن [Gaza and northwestern Syria] وكلاهما منطقتان مكتظتان بالسكان وتخضعان للحصار والقصف المستمر”.

لا تزال بلوش تتذكر الأشهر التي عانت فيها من حصار قوات النظام بينما كانت تعيش مع ست عائلات في منزل مكون من غرفتين بدون كهرباء أو ماء أو تدفئة: “نفد لدينا فتات الخبز حتى قبلنا باتفاقية النزوح إلى إدلب”. قال.

النفاق السياسي

كثرت خلال الأسابيع الماضية مشاهد تهجير الفلسطينيين سيرا على الأقدام من شمال غزة إلى جنوبها.

وأعاد ذلك ذكريات مؤلمة لعلي الدالاتي الذي نزح مع عائلته بحثاً عن الأمان منذ نحو ست سنوات. في كانون الثاني/يناير 2017، سار الناشط البالغ من العمر 26 عامًا وعائلته مسافة ثمانية كيلومترات (خمسة أميال) من قرية باسمة – التي كانت تتعرض لقصف قوات النظام بالأسلحة الكيميائية والفوسفور الحارق والنابالم – إلى قرية دير كانون. في ريف دمشق.

علي الدالاتي نزح مع عائلته منذ حوالي ست سنوات من قرية باسمة السورية التي تعرضت لقصف قوات النظام، إلى قرية دير كانون [Ali Haj Suleiman/Al Jazeera]

وقال للجزيرة: “لا أستطيع أن أنسى مشهد تجمع الناس للوصول إلى المنطقة الآمنة، والذي “بدا وكأنه يوم القيامة”.

أثناء تهجيرهم، تم استهداف من كانوا بجانبه من قبل القناصة، على غرار الفلسطينيين الذين تستهدفهم إسرائيل. وأشار الدالاتي إلى أن من كان يسير باتجاه المنطقة الآمنة لم يتمكن من الاقتراب من أي من القتلى على الطريق. وأضاف: “جارتي التي جاءت معنا قُتلت، ثم قُتل ابنها لأنه حاول جر جثتها لدفنها”.

واطلع الدالاتي، الذي وصل إلى إدلب في 31 كانون الثاني/يناير 2017، على دعوات الأسد الذي وصفه بـ”مجرم الحرب”، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي تحتل قواته أربع دول عربية (سوريا، لبنان، العراق). واليمن) إلى القمة ووصفها بأنها منافقة وتظهر غياب النية الفعلية لتقديم المساعدة للفلسطينيين.

وقال الدالاتي إنه يعتقد أن “الشعبية” الحالية للقضية الفلسطينية وارتفاع عدد القتلى هو ما يغذي الاهتمام الدولي، مضيفا أن إدانة جريمة دون الأخرى أمر غير مقبول.

نفس القتلة

وقال طلال اللوش، الناشط البالغ من العمر 61 عاماً والذي نزح من حمص إلى إدلب قبل تسع سنوات، لقناة الجزيرة إنه لم يستطع الاستماع إلى خطاب بشار الأسد كاملاً لأنه شعر “بالغثيان”. واستغرب أن يتحدث الرجل المسؤول عن قتل واعتقال مئات الآلاف وتشريد الملايين باسم غزة.

وقال اللوش: “القتلة واحدون، لكن من يضغط على الزناد مختلف”، مستذكراً الجرائم التي شهدها في حمص بين عامي 2012 و2013، عندما ارتكبت قوات النظام والميليشيات الإيرانية والشيعية المتحالفة معها مجازر مروعة وأجبرت المدنيين على الانتقام. إلى التهجير، على غرار ما تقوم به إسرائيل في غزة.

نزح طلال اللوش من حمص إلى إدلب منذ تسع سنوات [Ali Haj Suleiman/Al Jazeera]

ويرى اللوش أن التفوق العسكري الإسرائيلي مكنها من ارتكاب الجرائم خلال فترة أقصر مما كان يطلبه النظام السوري. وأضاف: “مقاطع الفيديو التي تظهر حجم الدمار والقتل في غزة هي نفس المشاهد التي شاهدناها في حمص قبل 10 سنوات”.

التعذيب بإسم فلسطين

طالت جرائم النظام السوري الفلسطينيين والسوريين على حد سواء، بحسب محمد طه، وهو شاب فلسطيني يبلغ من العمر 25 عاماً عاش حصاراً دام عامين في حي مخيم اليرموك جنوب دمشق. وهناك مات العشرات من الجوع.

ويرى طه، الذي ولد في دمشق ويعيش الآن في إدلب بعد تهجيره، أن النظام السوري وزعماء الدول المحيطة بفلسطين مجرد دروع لإسرائيل. وقال إنه لم يفاجأ بتشابه الجرائم التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين مع الهجمات الإسرائيلية على غزة، مثل قصف المدنيين والمستشفيات والمساجد والكنائس وفرق الدفاع المدني وسيارات الإسعاف.

واعتبر طه أن الوقوف إلى جانب الفلسطينيين هو ادعاء كاذب من قبل النظام السوري. ويشير إلى “فرع فلسطين”، قسم المخابرات العسكرية سيئ السمعة في دمشق والمعروف بتعذيبه الوحشي للمعتقلين، كدليل. وقال: “لم تنج أي عائلة فلسطينية في سوريا” من احتجاز أحد أفرادها على الأقل في المنشأة.

[Al Jazeera]
إعلانات
مقالات ذات صلة
- إعلانات -

الأكثر شهرة

- إعلانات -